نبذة مختصرة عن غرفة السلع السياحية ونشاطها

 غرفة محال العاديات و السلع السياحية أحدى غرف الاتحاد المصرى للغرف السياحية  وله شخصيتة الأعتبارية وحيث أن الاتحاد يرعى المصالح المشتركة للنشاط السياحى فى جمهورية مصر العربية ويتولى تنسيق أعمال الغرف السياحية والفروع ويشرف على حسن سير هذه الهيئات ويعاون الحكومة فى وضع الخطة السياحية للبلاد وتنفيذها ويؤخذ رأيه فى مشروعات القوانين والقرارات التنظيمية المتعلقة بالنشاط السياحى فإن غرفة العاديات و السلع السياحية تعنى بأعضائها ونشاطهم فى تجارة السلع السياحية بهدف تطوير المنتج ورفع مستوى العاملين والعمل على حل مشاكلهم وتمثيلهم أمام جهات الأختصاص  .

  تتكون الموارد المالية للغرفة من :-

        الأشتراكات التى تدفعها محلات السلع السياحية للأعضاء وفقا لقرارات مجلس الإدارة المنظمة لها .

        الإيرادات التى تحصل عليها الغرفة من أملاكها العقارية أو المنقولة  وكذلك الإيرادات الناجمة عن نشاطاتها الذاتية .

        الإعانات الحكومية .

        الهبات والوصايا على أن يصدر بقبولها قرار من وزير السياحة .

-         السلع السياحية :-

هى السلع التى يحرص السائح على إقتنائها لتذكرته برحلته إلى المقاصد السياحية وهى غالبا ما تكون سلع تقليديه ترتبط ببيئة المقصد السياحى وتزداد قيمتها إذا ما كانت هذه السلع مصنعة يدويا ولقد حدد القرار الوزارى رقم ( 17 ) بتاريخ 10 / 2 / 1993 السلع السياحية وهى تضم فى مجملها السلع التالية وفقا لنص
 القانون :-

   المنتجات النحاسية ( مثل الصوانى النحاسية المشغولة وغير المشغولة سواء المطعمه بمعدن آخر أو غير المطعمة - الأوانى والفازات والشمعدانات النحاسية- وغيرها من المشغولات النحاسية الأخرى )

   المصنوعات الجلدية ( مثل البوف - الأحزمة - المحافظ - الشنط الجلدية باختلاف أنواعها - الأحذية ذات الطابع الفرعونى أو الشرقى - المشغولات الجلدية الأخرى )

   المصنوعات الخشبية ( مثل المشربيات ذات الأحجام والأشكال المختلفة - الكراسى ذات الطابع الفرعونى - الأطباق الخشبية - المصنوعات الخشبية المطعمة بالصدف أوغير المطعمة ) .

   المشغولات الذهبيه والفضيه ( مثل الخرطوش الذهب والفضة ذات الطابع الفرعونى - الحلى الذهبية المطعمه بالأحجار الكريمة أو غير المطعمه المقلدة للأشكال الفرعونية أو الحلى الفضة - الأساور والحلى ذات الطابع الفرعونى والأسلامى والتركى - غيرها من المشغولات الذهبيه والفضيه ) .

   المشغولات والحلى مثل المشغولات والحلى المصنوعة من المعادن والأحجار الكريمة أو الأحجار الطبيعية أو الصناعية .

   المصنوعات القطنية ( مثل التى شيرت والجلاليب ذات الأشكال والألوان الفرعونية أو الشرقية أو المصرية - الملابس المختلفة التى تحمل الطابع الفرعونى أو الأسلامى أو التركى أو المصرى وغيرها سواء كانــت مطـــرزة أو غيــر المطــرزة ) .

   الأشغال اليدوية ( مثل المصنعة من الصوف أو الحرير - السجاد سواء المصنوع من الصوف أو الحرير الخالص أو المخلوط - الأكلمة بمختلف أنواعها واللوحات المصنوعة من الأقمشة المختلفة كالجوبلان أو السيرما أوغيرها - أشغال الأبرة سواء البرودرية أو غيرها ) .

        المشغـولات الزجاجية المصنعــة من الزجاج كالتماثيــل والتحف والفــازات وغيـــــــرها .

        الكتيبات السياحية والكارت بوستال ذات الدلاله عن الآثار المصرية والشواطئ والمعالم السياحية بصفة عامه .

   المصنوعات التذكارية والتحف مثل التماثيل المصنوعة من الخشب والعاج والألباستر وغيرها بشرط الا يزيد عمرها على مائة عام .

  أدوات الصيد والغطس ( مثل السنارات والأسهم والقوس
 وغيرها )

        العطور بأنواعها المختلفة وخاصة ذات الطابع الشرقى الأصيل المصنعة من المسك أو غيرها من الزهور المختلفة .

        صناعة البرديات .

ويجب أن نؤكد أن الحرف الفنية والصناعات التقليدية من الأنشطة الأبداعية الفطرية لدى معظم البشر وهى ترتبط بمجتمعاتهم وتاريخهم ، والتاريخ المصرى غنى بتنوعه من تاريخ فرعونى ورومانى وقبطى وإسلامى وعربى وتركى وحديث وما يرتبط أيضا بالتراث المصرى بكل محافظة على حده فهناك الفن المرتبط بسيناء وأخر مرتبط بصعيد مصر بخلاف ما يرتبط بسيوه وبالساحل الشمالى فى الأسكندرية و مطروح .

-         الفائدة التى تعود على المنشأة " المحل " من الإنضمام للغرفة والحصول على ترخيص سياحى :-

        الخضوع لإشراف وزارة السياحة وغرفة محال السلع السياحية فقط .

        مساندة أصحاب المحال أمام الجهات الحكومية المختلفة .

   تنشيط المبيعات عن طريق الإشتراك فى المعارض والتجارة الألكترونية بواسطة الغرفة وإصدار مجلة للنهوض بمستوى السلع السياحية والمشتغلين بها مع بيان تاريخ وتطور السلع الهامة منها .

         إصدار دليل بأسماء المحلات وعناوينها وشهرتها ومحتوياتها على أن يصدر سنويا.

        رفع مستوى العاملين بواسطة الدورات التدريبية المكثفة التى تعقد بواسطة الغرفة .

        إمكانية رفع مطالب تجار السلع السياحية للجهات المختلفة بالدولة .

        تطوير المنتجات الحرفية والسلع التقليدية .

        التنسيق لصالح التجار مع شركات السياحية والفنادق .

        قيام الغرفة بحل المشاكل والمنازعات بين أعضائها والتحكيم بينهم .

        العمل على التوفيق بين الأعضاء فيما قد يحدث من مخالفات يراعى فى ذلك أصول المهنة والعرف  السائد فيها .

        إنشاء صندوق لمعاونة الأعضاء اجتماعيا وإجراء التأمينات اللازمة حسب ما يقرر مجلس إدارة الغرفة .

        عقد الأتفاقات الجماعية وإبرام العقود اللازمة لحصول أعضاء الغرفة على الإعانات والتسهيلات الممكنة .

   العمل على توفير الإحتياجات اللازمة التى تقوم عليها صناعات السلع السياحية وذلك بكافة الوسائل ومنها تكوين جمعية تعاونية لبيع تلك الإحتياجات بأسعار وشروط مناسبة .

-         الخدمات التى ستقوم الغرفة بتقديمها لأعضائها :-

1.       الدليل السنوى بالمجان .

2.   نافذة الغرفة على شبكة الإنترنت متضمنه أسماء وعناوين المحال بالمجان مع إمكانية ربط النوافذ الخاصة بكل محل مع نافذة الغرفة وكذا تقديم خدمة البيع الألكترونى .

3.       دورات التدريب لرفع مستوى العاملين بالقطاع يقوم بها خبراء من قطاع السياحة تتضمن الآتى :-

          التوعية بالقانون .

          أسلوب معاملة السائحين مع الحد من التصرفات ذات الأثر السلبى على السياحة .

          زيادة إمكانية التصدير والأسلوب الأمثل لتحقيقه .

          مسك الدفاتر المحاسبيه تطبيقا للقانون ولعدم الربط الجزافى .

4.       عمل كارنيهات للعاملين بقطاع السلع السياحية .

5.       إنشاء وتأثيث فروع للغرفة بالمحافظات السياحية .

6.       إنشاء مقر للغرفة – شراء مقر وتأثيثه .

7.       المساهمة مع الإتحاد فى إنشاء المقر المشترك بمدينة الشيخ زايد .

8.       المساهمة فى تطوير صناعة السلع السياحية .

9.       الإشتراك فى المعارض لفتح أبواب التصدير للسلع السياحية .

10.  عمل كتيب مصور عن السلع السياحية باللغة العربية والإنجليزية كمرحلة أولى .

11.  إنشاء صندوق للزمالة لمعاونة الأعضاء خلال الكوارث .

12.  جولات تنشيطية لتوعية أصحاب محال السلع السياحية والعاملين بها وإيجاد رابطة مع الغرفة .

 

 

رئيس مجلس إدارة