الأخوة الزمـــــــــــــــــــــــــــلاء

يسعدنى أنا ومجلس إدارة الغرفة أن نلتقى معكم من خلال نافذة الغرفة على شبكة الإنترنت بعد أن تم تعديل قانون مزاولة نشاط تجارة السلع السياحية وهذا بعد كفاح طويل مع كافة الأجهزة المعنية حتى يتم تعديل القانون ( 1 ) لسنة 1992 بالقانون رقم ( 16 ) لسنة 2004 والذى أخضع نشاط تجار السلع السياحية لوزارة السياحة والتى تشترط ضرورة العضوية فى الغرفة مما يجعل لتجار السلع السياحية والغرفة ثقل نسبى بين باقى غرف الإتحاد المصرى والتى أنشئت جميعها بالقانون رقم( 85 ) لسنة 1968 وزاولت نشاطها منذ هذا التاريخ عدا غرفتنا التى نحمد الله أنها تمكنت أخيرا من أن تجد مكانها بين باقى الغرف حتى يمكنها تقديم الدعم والمساعدة والخدمات لأعضائها الذين يحققون نسبة حوالى 20% من الدخل السياحى لمصر من خلال تسعة آلاف محل سياحى يعمل به حوالى خمسون ألف عامل يمثلون حوالى ثلاثون ألف أسره.

 

وأود أن أشيرإلى أربعة موضوعات أساسيه :-

الأول :

نود من سيادتكم تعديل بياناتكم بصفة دورية وذلك من خلال الإستمارة الملحقة بالنافذة .

الثانى :

لا يفوتنى أن أتوجه بالشكر إلى كل الزملاء من أعضاء مجلس إدارة الغرفة أو الجمعية العمومية أو العاملين بالغرفة وعلى رأسهم الأمين العام على الجهد الذى بذل فى سبيل تعديل القانون وتمكين الغرفة من الوقوف على قدميها وأن تحصل على مقر مستديم لها وأن تشارك مع الإتحاد والغرف فى مقر الشيخ زايد وأن تبدأ فى إنشاء فروع لها فى المحافظات السياحية لتسهيل أداء العمل للإخوة الأعضاء بهذه المحافظات السياحية متمنيا لكم دوام التوفيق والنجاح.

الثالث :

التأكيد على دوام حرصكم المشهود به فى حسن معاملة السائح والبعد عن كافة الأعمال ذات المردود السلبى على السياحة .

الرابع :

العمل على تطوير المنتج السياحى الذى يعبر عن جودة الحرف اليدوية والذى يعتبر السفير الصامت فى عملية تنشيط السياحة الوافدة إلى مصر بما يحمله من تراث حضارى فرعونى وإسلامى ومسيحى ورومانى وحديث .

وفقنا الله جميعا لما فيه الخير لمصرنا الحبيبه والقطاع السياحى بصفة عامه وقطاع السلع السياحية بصفة خاصة ،،،،،

 

                                                          مرسى الجابرى

 

رئيس مجلس إدارة